البروفيسور جاي ديفيد بولتر أستاذ علوم الحاسوب في “جامعة نورث كارولينا”

حسين
2021-09-15T01:03:30+03:00
صحة
حسينآخر تحديث : منذ أسبوعين
البروفيسور جاي ديفيد بولتر أستاذ علوم الحاسوب في “جامعة نورث كارولينا”

صمم البروفيسور جاي ديفيد بولتر -أستاذ علوم الحاسوب في “جامعة نورث كارولينا” (North Carolina) الأميركية- أول برنامج من نوعه في عام 1987 لتأليف وتحرير وقراءة القصص والروايات الرقمية اعتمادا على النص الفائق (الهايبرتكست) في عملية الكتابة.

البرنامج تم تصميمه بالتعاون مع الكاتب الأميركي مايكل جويس وتم إطلاق اسم “ستوري سبيس” (StorySpace) عليه، ليتم في نفس العام كتابة أول رواية رقمية في العالم باستخدام هذا البرنامج وهي الرواية الرقمية الشهيرة “الظهيرة، قصة” (Afternoon, a story) حيث قدم بولتر وجويس الرواية في الملتقى الدولي الأول للنص التشعبي الذي عقد بمدينة تشابل هيل الأميركية في أكتوبر/تشرين الأول عام 1987.

وشكل هذا البرنامج وهذه الرواية بداية عهد جديد في تأليف الكتب والروايات باستخدام برامج تقنية معدة خصيصا لهذا الغرض، وهو ما نتج عنه ولادة الرواية الرقمية والأدب الرقمي الذي يقول عنه نقاد كثيرون إنه سيكون أدب المستقبل لا محالة.

ومنذ عام 1987 حدثت تغيرات كثيرة -بل قفزات- في عالم البرمجة والتكنولوجيا بظهور الخوارزميات والذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي وإنترنت الأشياء والحوسبة السحابية والتطبيقات الذكية. وتطورت كذلك برامج الكتابة الرقمية. ولكن أغلب هذه البرامج كانت برامج مساعدة للكتاب والمؤلفين. يستطيعون من خلالها استخدام تقنية النص الفائق.وإضافة مؤثرات بصرية وسمعية متعددة حسب ما يقتضيه تطور السرد ورؤية واختيارات الكاتب الفنية والإبداعية. ولكن السؤال الذي يطرحه الكثيرون حول العالم الآن هو هل تستطيع التكنولوجيا الحديثة كتابة رواية بالكامل من غير تدخل بشري؟

كان المؤلف الأميركي الشهير مارك توين يرفض بشكل قطعي. فكرة أنه يمكن تعليم إنسان ما كيف يكتب رواية “الإنسان الذي يولد وليس معه موهبة الكتابة لن يستطيع يوما أن يتعلم كيف يكتب قصة أو رواية. فالكتابة موهبة أولا وقبل كل شيء”.

المصدر: الجزيرة + وكالات