الفرق بين توسيع أو تضييق مجري البول وبين تجميل مجري البول

Ahmed
2021-06-23T14:20:05+03:00
صحة
Ahmedآخر تحديث : منذ شهر واحد
الفرق بين توسيع أو تضييق مجري البول وبين تجميل مجري البول

تسبب أمراض مجري البول الكثير من الألم للرجال والنساء لكن تزداد شدتها عند الرجال خاصة مما يؤثر على قدرة الفرد على التبول، ويصاب بعض الأطفال بمشاكل في مجرى البول، والتي من أشهرها:
الإحليل السفلي الذي يعد أحد العيوب الخلقية المرتبطة بالذكور. في هذا المقال نتعرف على أمراض مجري البول وأشهر العمليات الجراحية التي تجرى فيه.

وظيفة مجري البول

يطلق على المجري اسم الإحليل، ويعرف بأنه عضو يأخذ شكل الانبوب يبدأ من المثانة لكي يطرد البول إلى خارج الجسم. ونتيجة لشدة أهميته فإن تعرضه للإصابة بأي مرض يستدعي زيارة الطبيب المختص للبحث عن العلاج المناسب، ومن أشهر أمراض مجري البول:

  • التهاب الإحليل.
  • الإحليل السفلي وهو عيب خلقي.
  • ضيق مجري البول.
  • تحص بولي.

أيضًا يمكن أن يتهيج مجري البول جراء التعرض إلى العوامل التالية:

  • المنتجات العطرية، مثل: العطور والصابون والمناديل المبللة المعطرة.
  • تناول الأطعمة والمشروبات عالية الكافيين.
  • العلاج الكيميائي والإشعاعي.

ضيق مجري البول 

يتعرض بعض الأفراد خاصة الرجال إلى التهاب في الأنسجة أو إلى ندوب تؤدي إلى تضييق مجري البول، إذ تكثر عند الأطفال الذكور الخاضعين
إلى جراحة المبال التحتاني (عملية تصحيح انحناء العضو التناسلي الذكري) والرجال المستخدمين لغرسات العضو التناسلي.

أيضًا تسبب العوامل التالية ضيق مجري البول:

  • كسور الحوض.
  • استخدام القسطرة.
  • العلاج الإشعاعي.
  • الخضوع المسبق إلى عملية جراحية في البروستاتا.
  • تضخم البروستاتا الحميد.
  • نمو ورم بالقرب من مقدمة الإحليل.
  • الإصابة بالتهابات المسالك البولية أو أحد الأمراض المنقولة جنسيًا، مثل: السيلان والكلاميديا.

أعراض ضيق مجري البول

عندما تؤدي العوامل السابقة إلى تضييق مجري البول تبدأ بعض الأعراض في الظهور، مثل:

  • قلة كمية البول وضعف تدفقه.
  • الرغبة المستمرة في التبول.
  • عدم إفراغ المثانة رغم التبول.
  • ألم أو حرقة يظهران أثناء التبول.
  • سلس البول، وهو فقدان القدرة على التحكم في التبول.
  • الشعور بألم في منطقة الحوض أو أسفل البطن.
  • نزول دم في السائل المنوي أو في البول.

عندما يزداد ضيق المجري يفقد الفرد قدرته على التبول نهائيًا، لذا ينبغي على المريض سرعة التوجه إلى الطبيب لتوسيع مجري البول مرة أخرى واستعادة القدرة على التبول دون مشاكل.

العلاج عبر توسيع المجري 

مع استمرار تضييق المجري يصاب الفرد بمشكلات خطيرة من أهمها: الفشل الكلوي، لذا ينصح دكتور خالد صالح بضرورة الحصول على العلاج المناسب لتوسيع المجري قبل التعرض إلى أي مضاعفات خطيرة.

يتمكن الطبيب من توسيع المجري بعدة طرق: بعضها يلزم التدخل الجراحي والبعض الآخر لا يلزمها ذلك، بل يكفي فيها تناول الأدوية، ويقرر الطبيب العلاج المناسب حسب حالة المريض ومقدار ضيق مجري البول.
يلجأ الطبيب إلى وسائل توسيع مجرى البول الجراحية التالية عند تفاقم حالة المريض:

  • التنظير الداخلي:
    يجرى عبر إمرار منظار مضيء في الإحليل لعمل جرح في الجزء الضيق وتركيب دعامة خلاله حتى لا يضيق مجددا.
  • الجراحة المفتوحة:
    تناسب تلك الجراحة الأفراد المصابين بضيق مجرى البول نتيجة تشوه خلقي أو ورم.
  • جراحة بالمنظار:
    بعد إجراء إحدى العمليات السابقة يجري الطبيب جراحة بالمنظار لإزالة الانسداد تمامًا وبالتالي لا يعود مرة أخرى.

التهاب الإحليل

يصاب بعض الأفراد بالتهاب الإحليل عقب الإصابة بأمراض مناعية مما يسمح للميكروبات بمهاجمة الجسم دون القدرة على التصدي لها. تظهر غالبية تلك الميكروبات من الأمراض المنقولة جنسيًا أو التهابات المسالك البولية، مثل: جرثومة الإشريكية القولونية، وهو ما يؤدي إلى ظهور الأعراض التالية على المريض:

  • نزول إفرازات.
  • الحرقة والألم عند التبول.
  • الحاجة الملحة إلى التبول.

الإحليل السفلي

يعرف الإحليل السفلي بأنه أحد العيوب الخلقية التي تظهر منذ ولادة الأطفال الذكور، حيث يتغير موقع وشكل فتحة التبول وعلى حسب ذلك تختلف خطورة وشدة الإصابة.

مشاكل الإحليل السفلي

يصاحب الإحليل السفلي عدة مشاكل تؤثر على الذكر، مثل:

  • انحناء العضو التناسلي الذكري.
  • عدم القدرة على التبول بالطريقة الطبيعية.
  • عدم نزول الخصيتين إلى كيس الصفن مما يؤدي إلى تعرض الذكر مستقبلًا إلى مشاكل في القدرة على الإنجاب.

عوامل تزيد من فرص الإصابة بالإحليل السفلي

ترتبط العوامل التي تزيد من فرص إصابة الذكور بالإحليل السلفي بالأمهات نذكر منها:

  • العمر والوزن: إذ يحتمل إصابة الذكور إن كانت حاملة بالطفل في عمر 35 أو أكثر،  أو كانت مصابة بالسمنة المفرطة خلال فترة الحمل.
  • أدوية الإخصاب: لوحظ أن السيدات اللواتي تناولن أدوية للإخصاب أو خضعن للطرق الحديثة في الإنجاب يزدن فرصة إصابة أطفالهن الذكور بالإحليل السفلي.
  • هرمونات معينة: وُجد أن السيدات اللواتي خضعن للعلاج الهرموني خلال فترة قصيرة تسبق الحمل أو خلاله ترتفع لديهن فرص إنجاب أطفال مصابين.

تجميل مجري البول لعلاج الإحليل السفلي

يلجأ الطبيب إلى تجميل المجري عند الأطفال الذكور إن وجد لديهم إحليل سفلي، وتشمل العملية:

  • تصحيح موقع فتحة الإحليل وإعادتها إلى موقعها المناسب.
  • تصحيح انحناء العضو الذكري.
  • ترميم الجلد المحيط بفتحة الإحليل بالتالي لا ينصح بإجراء عملية الختان للذكر قبل عملية تجميل مجري البول.

يقوم الدكتور خالد صلاح  -استشاري طب وجراحات الأطفال- بإجراء عمليات تجميل مجرى البول وعلاج مشكلة الإحليل السفلي بشكل تام ونهائي،
يمكنك التواصل وحجز موعد مع الدكتور خالد صلاح