حجم قصر نويشفانشتاين وتفاصيل قصة “حجر البجع الجديد”

حسين
2021-06-22T12:15:32+03:00
تعليم
حسينآخر تحديث : منذ شهر واحد
حجم قصر نويشفانشتاين وتفاصيل قصة “حجر البجع الجديد”

يعني اسم القصر حرفيا “حجر البجع الجديد”، سمي بذلك نسبة إلى فارس البجع، لوهينغرين، أحد شخصيات الأوبرا للمؤلف الموسيقي فاغنر. يقال عن القصر بأنه أكثر بنايات العالم التي جرى تصويرها وهو أحد أشهر معالم ألمانيا. لرمز القصر، أي البجعة، العديد من المعاني الاخرى، حيث كانت رمز الشعار الخاص بكونتات شفانغو، الذين عد الملك نفسه خلفاً لهم. في نفس الوقت البجعة هي الرمز المسيحي لـ “النقاء” الذي سعى لودفيج لتحقيقه.

بدأ الملك لودفيك الثاني ملك بافاريا، الذي عرف تحت اسم “الملك لودفيغ المجنون”، بناء القصر في نهاية القرن التاسع عشر من صيف عام 1868. صُمم القصر من قبل المهندس كريستيان يانك واستغرق بناءه 17 سنة. أُزيل ما يصل إلى 8 أمتار من الصخور لإفساح المجال للأساسات. في يونيو 1869، كان طريق الوصول للقصر الجديد جاهزًا. في 5 سبتمبر 1869.

قلعة نويشفانشتاين – ألمانيا

وُضعت خطة البناء وصور المباني والعملات المعدنية من عهد لودفيك الثاني في حجر الأساس. استُخدمت أحدث الوسائل في البناء من حيث التكنولوجيا وكذلك المواد.، حيث ان غرف القصر والمبنى السكني الملكي جرى تدفئتها عن طريق التدفئة المركزية بالهواء الساخن. كانت المياه الجارية متوفرة في جميع الطوابق، حتى الساخنة والباردة في المطبخ وكانت المراحيض مزودة بغاسلات تلقائية.

كان للملك أيضا جهاز استدعاء تلقائي للخدم كما انه كان يوجد خط هاتف يربط بين الطابقين الثالث والرابع، بالإضافة إلى وجود مصعد، وكانت الرافعات تعمل بمحركات بخارية. كان البناء مصنوع من الطوب مكسوًا فقط بالحجر الجيري الخفيف.

يقع قصر نويشفاينشتاين بالقرب من قصر هوهينشفانغاو، الذي بناءه والد لودفيك الثاني ماكسميليان الثاني ملك بافاريا الأسبق. أُزيح لودفيغ الثاني من السلطة قبل أنتهاء فترة بناء القصر، ذلك لأنه قام بتبديد أموال الدولة على بناء القصور وأمور أخرى غير ضرورية برأي معارضيه.

بعد موته بسبعة أسابيع بطريقة غير معروفة حتي الآن، فُتحت أبواب القصر للجمهور. كثير من الروائع الفنية المرسومة على جدران القصر، جرى استيحائها من أعمال فاغنر، الذي كان لودفيغ الثاني مولوعا فيه وفي أعماله. استُكمل فقط تزيين 14 غرفة من غرف القصر ال 360 وبقيت الغرف الأخرى خالية من أية أعمال فنية أو أثاث.

التشييد في عام 1868، تم هدم أنقاض قلاع العصور الوسطى التوأم تماما. تم تفجير بقايا الحفظ القديمة.

وُضع حجر الأساس للقصر في 5 سبتمبر – أيلول 1869. في عام 1872 تم الانتهاء من القبو وفي عام 1876، كل شيء إلى الطابق الأول، وجرى الانتهاء من بيت البوابة أولا.

في نهاية عام 1882 تم الانتهاء منه وتأثيثه بالكامل، مما سمح لودفيغ باتخاذه مسكناً مؤقتاً ومراقبة أعمال البناء الجارية. في عام 1874، تم نقل إدارة الأعمال المدنية من إدوارد ريدل إلى جورج فون دولمان.

كان الحفل المتصدر خارج القصر في 1880. في 1884، كان من الممكن للملك أن ينتقل إلى البناية الجديدة. في نفس العام، تم نقل المشروع إلى جوليوس هوفمان، بعد أن لم يعد دولمان محبذا من قبل الملك.

تم بناء القصر كبناء من الطوب التقليدي ثم تم تغليفه بأنواع مختلفة من الصخور. الحجر الجيري الأبيض المستخدم في الجبهات جاء من محجر قريب.

الطوب الرملي للبوابات والنوافذ البارزة جاء من شلايتدورف في فورتمبرغ. تم استخدام رخام من أونترسبرغ بالقرب من سالزبورغ في النوافذ وأضلاع القوس والأعمدة وتيجانها. وكانت قاعة العرش إضافة لاحقة إلى الخطط وتطلبت إطاراً من الصلب.